فوائد السمك و الربيان والمأكولات البحرية



فوائد السمك و الربيان والمأكولات البحرية

اكتشف باحثون في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أن الأطعمة الصحية الغنية

بالمغذيات والأحماض الأساسية كالأسماك والمأكولات البحرية ،

تحسّن النشاط الذهني للإنسان، وترفع معنوياته ومزاجه ، وتشعره بالسعادة والرضا .

ملخص فوائد المأكولات البحرية

منخفضة السعرات الحرارية :

فالأسماك والمأكولات البحرية من الأغذية التي يمكن التي يمكن تناولها بحرية دون زيادة في الوزن .

منخفض الدهون عموماَ :

حيث تحتوي أغلب نوعيات الأسماك على أقل من 5% الدهون ، أما القواقع والمحار على نسبة 2% ، ومنخفضة في نسبة الدهون المشبعة .

مصدر غني للأحماض الدهنية من فصيلة أوميجا 3: وهذا النوع من الأحماض الدهنية عالية اللاتشبع ، والتي توفر الحماية ضد امراض القلب وبعض المشاكل الصحية الأخرى .

منخفضة في نسبة الكوليسترول :

فمعظم أنواع الأسماك المعروفة تحتوي على قدر بسيط جداَ من الكوليسترول ، ما عدا الجمبري و الحبار والأخطبوط .

منخفضة في نسبة الصوديوم :

فالأسماك الطازجة غير المعلبة أو المملحة تحتوي على نسبة بسيطة من الصوديوم أما القواقع والمحار وغير ذلك فتحتوي على نسبة أكبر من الصوديوم لكنها لا تزال غير مضرة بالصحة.

مرتفعة في نسبة البروتين:

تحتوي الحيوانات البحرية عموماُ على قدر وفير من البروتينات الكامل التي تمد الجسم بمختلف انواع الأحماض الأمينية.

مصدر جيد للمعادن والمعادن النادرة :

حيث تحتوي أغلب القواقع والأسماك ذات اللحم الغامض على وجه الخصوص على نسبة مرتفعة من الحديد وتعد مصدراَ جيداَ للفوسفور والمنجنيز والكالسيوم .

أخيراً ..

مرتفعة في نسبة فيتامين ب المركب

السمك

طعم لذيذ وفوائد غذائية

ينصح اختصاصيو التغذية والأطباء بتناول السمك باعتباره «طعاماً مغذياً» يحميهم من أمراض القلب والأوعية الدموية ويحتوي على فوائد قيمة أخرى أبرزها المحافظة على التوازن الغذائي. يندرج السمك في خانة اللحوم في الهرم الغذائي. هذا منطقي لأنه يوازي شريحة من اللحم المشوي وهي مصدر جيد للبروتينات. ويحتوي كل 100 غرام من السمك على 18 إلى 20 غراماً من البروتينات. هذا فضلاً عن قيمتة البيولوجية الكبيرة لاحتوائه على جميع الأحماض الأمينية، الضرورية لنمو الجسم وتجدد الخلايا.

ومن منافع السمك الأخرى أنه يحتوي على الحديد الحيوانيّ المصدر الذي يمتصه الجسم بشكل جيد. وتجدر الإشارة إلى أن النظام الغذائي الذي يعتمده الأولاد والنباتيون، والحميات الغذائية القاسية التي تتبعها بعض النساء، تفتقر في معظم الأحيان إلى الحديد. وقد ينعكس ذلك تعباً ونقصاً في المناعة أو حتى فقراً في الدم في الحالات الشديدة الخطورة. في حال كنتم لا تتناولون اللحم أبداً أو أنكم تتناولونه قليلاً لأنكم لا تحبونه، ينصحكم الاختصاصيون بتناول السمك لأنه بديل ممتاز عن اللحم.

رشاقة

ليس من قبيل الصدفة أن تركز حميات غذائية متعددة على تناول كميّات كبيرة من الأسماك فهو غذاء يحتوي على القليل من الوحدات الحرارية والشحوم والدهون وغني بالبروتينات والمواد المغذية الضرورية للجسم.

في هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن كمية السعرات الحرارية الموجودة في السمك ترتبط بشكل مباشر بكمية الدهون. بيد أن الناس غالباً ما يتناولون الأسماك القليلة الدسم (التي لا تحتوي إلا على 3% من الدهون)، أو الأسماك شبه الدهنية (التي تحتوي على كمية من الدهون تتراوح بين 3 و6%) وهي لا تمدهم إلا بـ80 إلى 120 سعرة حرارية لكل 100 غرام من السمك.

وحتى الأسماك الدهنية (وتحتوي في معظم الأحيان على 6 إلى 10% من الدهون) نادراً ما تحتوي على أكثر من 130 إلى 150 وحدة حرارية.

وإلى جانب الحديد يحتوي السمك على كميات كبيرة من الأملاح المعدنية ومنها:

- الفوسفور وهو مكوّن أساسيّ للعظام.

- الزنك والنحاس اللذان يؤديان دوراً هاماً في نمو الجسم.

- الكالسيوم الموجود في الحسك وفي جلد السمك.

هذا فضلاً عن العناصر الغذائية الضرورية ومنها الفلويور والسيلينيوم والكوبلت… والفيتامينات وبخاصة الفيتامين B وأبرزها الفيتامنين B2 وB12.

دهون غير مشبعة

أثبت عدد من الدراسات أن تناول الأسماك يخفّض من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وكي تنعم بفوائد السمك كافة تناول تلك الدهنية التي تأتي من البحار الباردة (كالسلمون البري والسقمري والرنكة والتونة…) مرتين إلى 3 مرات أسبوعياً عوضاً عن اللحوم.

تحتوي الدهون الموجودة في هذه الأسماك على أحماض دهنية غير مشبعة تساعد الناس في مقاومة البرد وتحافظ على أغشية الخلايا كما أنها تخفّض مستوى الكولستيرول الضار وتحافظ على مستوى الجيّد منه ونجد في هذه الأسماك أيضاً أحماضاً دهنية فريدة ضرورية جداً ومنها حمض دوكوزاهيكسانويك Docohéxaénoïque DHA وحمض إيكوزابينتانويك Ecosapentaénoïque EPA وتسمى أحماض الأوميغا 3 التي تحافظ على الأوعية الدموية.

وللحصول على نتائج أفضل يُنصح بالحد من تناول الأحماض الدهنية المشبعة واستبدال اللحوم بالأسماك لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. إختاروا أسماكاً تمّ اصطيادها من البحر وليس تلك التي تتربى في المزارع لأنها تتغذى بطريقة مختلفة، حتى إن تركيبتها الدهنية غير متشابهة. فهذه الأسماك ولو احتفظت بفوائدها الغذائية الكبيرة، منافعها في صحة القلب والأوعية الدموية تبقى قليلة.

طعام خفيف

أثناء اتباع الحمية ينصح بتناول السمك كثيراً في حال كنتم ترغبون بالحفاظ على رشاقتكم. ولكن للاستفادة من منافع السمك في ما يتعلق بالحمية، يفضّل تحضيره على البخار أو في المايكروويف. فأساليب الطهي هذه تحافظ على طعم السمك اللذيذ وفوائده الغذائية.



شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus