علاج ارتفاع ضغط الدم غذائياً



علاج ارتفاع ضغط الدم غذائياً

90 % من حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم غير معروف سببها، وقد يؤدي الإصابة بارتفاع ضغط الدم إلى مشاكل خطيرة على رأسها الإصابة بمشاكل في القلب، علما إن من أهم مشاكل هذا المرض هو عدم ظهور الأعراض في اغلب الأحيان، لذلك فان عملية اكتشافه لا تتم إلا بعد الإصابة بمرض آخر أو بالمصادفة أو عند الفحص الدوري.

إلا أن الوقاية والتعايش مع هذا المرض ممكن جدا. وأحسن طرق الوقاية تبدأ من الغذاء الصحي القليل الملح، مع ممارسة الرياضة، وتخفيف الوزن، وتجنب العصبية والإجهاد والتوتر والشد النفسي.

أما طرق التعايش مع هذا المرض فسهلة جدا، فعن طريق الالتزام بالخطوات الماضية، وإتباع تعليمات الطبيب، واخذ الدواء في أوقاته، والفحص المستمر.

كما يمكن استعمال بعض المواد الطبيعية التي تعتبر وقائية لتخفيض ضغط الدم و التي منها:

المـوز

أكدت دراسة أمريكية أن تناول الموز يحمي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم وذلك لأنه غني بالبوتاسيوم. و أجريت الدراسة التي نشرتها صحيفة” لو جورنال سانتيه” الفرنسية على مجموعة من المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم البسيط فتبين أن صحتهم تحسنت بشكل ملحوظ بعد اتباعهم لنظام غذائي غني بالبوتاسيوم. وأوضحت الدراسة أن الموز غذاء غني بالسكريات والمعادن وخصوصا البوتاسيوم، ويجب تناوله عندما يكون ناضجا تماما حتى لا يسبب مشاكل بالهضم .

فيتامين”سي”

أثبتت دراسة طبية جديدة أن تناول ثمار البرتقال والليمون وغيرها من الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين “سي” يقلل ضغط الدم الشرياني في الأشخاص المصابين بحالة متوسطة من ارتفاع الضغط بحوالي 9%.

فقد وجد الباحثون في معهد لينوس بولنغ بجامعة ولاية أوريغون الأمريكية، أن 500 ملليغرام من فيتامين “سي” يوميا تعمل بصورة مضادة لارتفاع ضغط الدم، وذلك بحماية مستويات حمض “النيتريك” في الجسم، وهو المادة الكيماوية التي تساعد على إرخاء الأوعية.

التوابل

أكد خبراء تغذية مختصون أن استخدام التوابل المشكّلة في الطعام بدلا من الملح, لا يضفي نكهة مميزة فقط, بل يقلل مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب أيضا.

وأوضح الباحثون في المركز الطبي بجامعة دوك الأمريكية, أن خليط التوابل من الفلفل والكمون والريحان والطرخون والقرفة والنعناع وغيرها, يمثل بديلا مناسبا للملح، فيعطي طعما مالحا ومذاقا جيدا للطعام ويحمي من المشكلات الصحية التي يسببها الملح وأهمها ارتفاع ضغط الدم الشرياني واحتباس السوائل في الجسم.

وأشار هؤلاء إلى أن الإنسان يجد صعوبة في التحكم بمستويات الملح التي يستهلكها أو تقليلها بسبب المنتجات الغذائية المصنعة الغنية المحفوظة في الملح ووجبات الطعام الجاهزة, لذا ينصح بالابتعاد عن تناول الملح أو استخدامه والاستعانة بالتوابل بدلا منه.

زيت السمسم

أكدت دراسة نشرتها مجلة /ميديكال ريسيرشيز/ الطبية الصينية إن زيت السمسم يعد علاجا فعالا لمرض ارتفاع ضغط الدم كما يسهم في تخفيض الكولسترول في الدم بنسب تتراوح بين 38 إلى 51% وحسب تلك الدراسة التى أجريت على 350 الف مريض داخل الصين وعدد من الدول المجاورة فانه يتعين على مرضى ارتفاع ضغط الدم استبدال جميع الزيوت التى يستخدمونها فى الطهى بزيت السمسم وان يواظبوا على ذلك لمدة لا تقل عن ثلاثة اشهر شريطة عدم التوقف ولو ليوم واحد

ووفقا لنتائج الدراسة فقد عاد 80% من المرضى الى ضغط الدم الطبيعي بالنظر الى احتواء زيت السمسم على نسبة مرتفعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة المفيدة جدا لصحة القلب وتوسيع الأوعية الدموية .

الثوم

لقد ثبت ان مادة الألسين والأجوين (allicin, ajoene) الموجودة في الثوم تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع وتمنع حدوث تصلب الشرايين.

شراب العرقسوس

ينصح بعدم الاكثار من شرب العرقسوس للمصابين بارتفاع الضغط لأنه يسبب احتباس السوائل.

الكركديه

تحتوى سبلات الكركديه على جلوكوسيدات بالإضافة إلى مواد ملونة وأملاح أكسالات الكاليسوم وفيتامين (ج) ويتلون الكركديه باللون الأحمر الداكن فى الوسط الحمضى بسبب وجود مركبات بيتاسيانينية كما يحتوى على مواد هلامية .

كما أثبت البحث العلمى أن شراب الكركديه يخفض ضغط الدم المرتفع ويزيد من سرعة دوران الدم ويقوى ضربات القلب .

حليب الصويا

وأفادت دراسة حديثة نشرتها مجلة “التغذية” المتخصّصة أنّ شرب حليب الصويا بانتظام يساعد في تخفيض ضغط الدم عند المصابين بارتفاع الضغط الشرياني. وأعلن الباحثون بعد متابعتهم 40 شخصاً مصابين بارتفاع متوسط في ضغط الدم شربوا ليتراً واحداً من حليب الصويا أو حليب الأبقار العادي لمدة ثلاثة أشهر، أنّ الذين شربوا حليب الصويا إنخفض لديهم معدّل ضغط الدم بالنسبة إلى الآخرين.

ورأى الأطباء في جامعة ميتشيغان الأميركية التي أجريت فيها الدراسة أن هذا الإنخفاض يشبه إلى حدّ ما الإنخفاض الذي يسبّبه العديد من الأدوية الخافضة للضغط، وأشاروا في تقرير نتائج الدراسة إلى أن شرب حليب الصويا لثلاثة أشهر يكفي لإرجاع الضغط الدموي إلى حدوده الطبيعية.

قشر البطيخ (الرقي)

قال فريق من العلماء الصينيين إن قشر البطيخ الأخضر (الرقي) يستطيع علاج ارتفاع ضغط الدم، التهاب الكلى المزمن، احتباس البول والاستسقاء.

وصرح الفريق الطبي بهذه الآراء خلال ندوة طبية عقدت تحت رعاية أكاديمية العلوم الصينية ومعهد دراسات الطب الحيوي وناقشت أبحاثا ودراسات مقدمة من 200 عالم وصيدلي وطبيب حول الفوائد الطبية الكبيرة لقشر البطيخ الأخضر.

واستعرض المشاركون في الندوة النتائج التي توصلوا إليها بعد أبحاث وتجارب قاموا بها على مدار ثلاثة أعوام وشملت أكثر من سبعة ملايين حالة مرضية في مختلف المناطق الصينية، وجاءت النتائج متطابقة بالنسبة لأهمية قشر البطيخ الأخضر كعلاج ناجع للأمراض الأربعة التي سبق ذكرها.

وتركز الوصفات الطبية المعتمدة على استخدام قشر البطيخ كعلاج، على تجفيفه وسحقه ومن ثم استخدامه كشراب بعد غليه مع الماء، وأكد الأطباء الصينيون أن الألفية الجديدة ستشهد عودة قسرية إلى الطب الحيوي التقليدي لتفادي المشكلات الكثيرة والأعراض الجانبية الناجمة عن الطب الكيماوي.

الشاي الأخضر .

أفادت دراسة تايوانية جديدة أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر هم اقل عرضة للإصابة بضغط الدم من الأشخاص الذين لا يتناولون هذا النوع من الشاي.

فقد أشار البحث أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر بكميات اكبر وبشكل يومي تنخفض لديهم علامات التوتر وهو العامل الأساسي الذي يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم والجلطات


شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus