دوالي الساقين .. أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها


دوالي الساقين .. أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها 
من الاضطرابات الوعائية التي ترتبط بالأمراض المهنية بشكل أساسي دوالي الساقين والتي تعكر صفو المزاج وتؤثر بشكل سلبي على الشخص المصاب بها ، ليس بسبب الأعراض الجسمية التي تنجم عنها فحسب ، و إنما بسبب تأثيراتها النفسية أيضاً ، إذ أن الدوالي تعيق المصاب بها عن القيام ببعض الأنشطة والهوايات و تضطره لارتداء الألبسة الطويلة التي تخفي الساقين .

وإذا كانت هذه المشكلة تزعج الرجل فإنها تسبب الكثير من الإحراج للمرأة .

أهم الأسباب

تنجم الإصابة بدوالي الساقين عن قصور في الصمامات ومن جراء ذلك تتوسع الأوردة وتبدو متعرجة . ومن أهم الأسباب نذكر:

الوراثة: إذ تشير الدراسات إلى ان الوراثة تلعب دوراً في حدوث الإصابة .

المهن: إذ تكثر الإصابة بالدوالي بين العاملين في المهن التي تتطلب من أصحابها الوقوف الطويل .

العمر: تحدث الإصابة عادة بعد بلوغ 35 عاما .

الجنس: تصاب الإناث بالدوالي بنسبة تفوق إصابة الذكور.

الوزن: تساعد البدانة على الإصابة بالدوالي .

الحمل: تصاب العديد من الحوامل بالدوالي أثناء الحمل .

الأعراض

بالرغم من الدوالي قد لا تسبب لدى البعض أي أعراض سريرية إلا أنها تسبب الكثير من الإزعاج للمصاب بها سواء أكان ذكراً أم أنثى .

ومن أهم الأعراض المميزة نذكر:

الألم في أسفل الساقين وخصوصاً بعد الظهر، أي بعد مرور وقت على العمل

الشعور بالتعب

الوذمة المتوضعة أسفل الساقين والتي تبدو جلية واضحة في المساء

الشعور بالألم في عضلة الربلة خلف الساق

العلاج

تختلف طريقة المعالجة من مريض إلى آخر تبعاً للحالة الصحية للمريض ، وشدة الإصابة ، وبشكل عام يلجأ الأطباء إلى الطرق العلاجية التالية :

العلاج المحافظ :
في الحالات البسيطة يمكن لممارسة التمارين الرياضية ، وارتداء الجوارب المرنة الطبية ، واستعمال بعض الأدوية أن يساعد على علاج الدوالي ومنع تطورها

الحقن المصلبة :
يتم اللجوء إلى هذه الطريقة في الحالات التي لا يمكن معها للمريض أن يجري العمل الجراحي أو الوسائل العلاجية الأخرى

العمل الجراحي :
من سلبياته إمكانية النكس والمضاعفات الناجمة عن الجراحة

العلاج بالليزر :

إن طريقة العلاج يحددها الطبيب بعد تقييم حالة المريض الصحية ، فإذا كانت الدوالي رفيعة يمكن اللجوء إلى العلاج بالليزر ، أما إذا كانت الدوالي متوسطة الحجم فيمكن علاجها بالتصليب أي بحقنها بمادة كيميائية ، وعادةً تستغرق العملية حوالي 30 دقيقة ، وقد يحتاج المريض إلى جلستين إلى ثلاث جلسات.

أما الدوالي العريضة فتعالج بسحبها من خلال إبرة رفيعة تحت التخدير الموضعي ، وتجدر الإشارة هنا إلى الفرق الشاسع بين هذه الطريقة وبين الطريقة القديمة التي كانت تجرى تحت التخدير العام والتي تتلوها ندبات كثيرة .

درهم وقاية

للوقاية من الإصابة بدوالي الساقين ينصح باتباع الإرشادات التالية :

تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة دون أخذ قسط كاف من الراحة .

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والإكثار من الحركة .

المحافظة على تناسق الجسم وتجنب الإصابة بالبدانة .

عدم استعمال أي دواء دون استشارة الطبيب وخصوصاً الأدوية التي تؤثر على الدورة الدموية .

الامتناع عن التدخين .

معالجة أي اضطراب يصيب الجسم وفقاً لإرشادات الطبيب.



شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus