تضخم الغدة الدرقية .. أعراضها , أسبابها وطرق علاجها



تضخم الغدة الدرقية .. أعراضها , أسبابها وطرق علاجها

الغدة الدرقية تعتبر هي المسؤول الأول عن إفراز هرمون الثيروكسين الهام للدورة الدموية، والجهاز العصبى، والتنفسى، وبعض الوظائف الحيوية الأخرى.

ولذلك قمت بكتابة هذا الموضوع واستندت به على شرح الدكتور شريف نبيل أخصائي الجراحة العامة وجراحه المناظير، حيث وضع لنا أهم أسباب تضخم الغدة والتى تتلخص فى عدة نقاط منها:

1. النقص الدائم “لليود” فى الطعام

2. الأمراض المناعية أو الوراثية

3. زيادة أو نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية

4. أورام الغدة نفسه.

ويشير إلى أن الأعراض المصاحبة لتضخم الغدة الدرقية قد لا يكون هناك اعراض غير وجود تورم فى الرقبة من الامام، ولكن إذا زاد حجم الغدة بصورة كبيرة فقد يؤدى ذلك إلى صعوبة فى البلع وضيق فى التنفس قد يحدث تغيرا فى الصوت إذا كانت مصاحبة مع زيادة إفراز هرمون الثيروكسين، فهذا يؤدى إلى بعض الاعراض الأخرى من بينها، سرعة ضربات القلب، نهجان، عصبية زائدة، بالإضافة وجود بعض الجحوظ فى العين، نقصان فى الوزن، عرق ودفىء فى الكفين.

وينصح الدكتور شريف نبيل بأهمية إجراء بعض الفحوصات الطبية، اللازمة للتأكد من وجود المرض من عدمه، كتحليل دم للتعرف على نسبة هرمونات الغدة الدرقية “TSH, T3, T4″، بالإضافة إلى أشعة على الرقبة، وقد يحتاج المريض إلى عمل مسح ذري، وأشعة مقطعية على الرقبة والصدر.

ويضيف الدكتور شريف نبيل هناك علاج دوائى لتقليل من إفراز الغدة إذا كان هناك زيادة فيها، إما العلاج الجراحى إذا كان استئصالاً كاملا أو معظم الغدة أو استئصال جزء منها، وذلك يعود إلى حالة المريض.


شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus