كافح الرشح وقاومه من خلال وصفات طبيعية .. أعشاب وخضروات ومشروبات



كافح الرشح وقاومه من خلال وصفات طبيعية أعشاب وخضروات ومشروبات

هل هناك أطعمة معينة إذا تناولتها عند الإصابة ببداية الرشح أن تكافح العدوى وتسرع بعملية الشفاء؟ الجواب : نعم توجد قائمة غذائية ومشروبات من شأنها مكافحة ومقاومة الرشح ..

يوضح لنا الدكتور وائل صفوت، مستشار الطب العام وأخصائى الأمراض الباطنية، أن أغلب الناس يميلون عند ظهور أول أعراض الرشح إلى الإكثار من تناول المشروبات الساخنة، مثل الشاى والكاكاو والقرفة والأطعمة النشوية التى تجعلهم يشعرون بالارتياح.

ويضيف أنه من المتعارف عليه أن السكر الأبيض لا يحتوى على أى عناصر مغذية، بل يحتوى على الكثير من السعرات الحرارية، والتى نطلق عليها سعرات حرارية فارغة، وفى حالة استخدام الجسم لهذه السعرات يقوم بخزنها على شكل دهون، أما السكر نفسه فيعمل على تغير عمليات الأيض ويضعف المناعة.

ويقول دكتور وائل، إن الجهاز المناعى القوى يعتمد على خلايا الدم البيضاء لقتل الجراثيم والسكر الذى نتناوله يمكن أن يقضى على قدرة خلايا الدم البيضاء على قتل الجراثيم مدة تصل 4 ساعات، وذلك على أثر تنافس السكر وفيتامين (ج) فى جزء داخل الجهاز المناعى.

ويؤكد على أهمية تناول الأطعمة الكاملة، مثل الخضار والفواكه الطازجة والحبوب، فهى تطلق ما تحتوى عليه من السكر ببطء فى الجسم، كما أنها تحتوى على نسبة عالية من فيتامينات أ – ج – هـ ، إضافة للزنك والسيلينيوم التى تساعد جميعها على مكافحة فيروسات الرشح والأنفلونزا من دون أن تثقل الجسم بالسعرات الحرارية.

ويقول إن أبرز الأطعمة التى تكافح الرشح هى:

الفجل الحار:
يعتبر من أقدم العلاجات الطبيعية الفعالة لإزالة الاحتقان والانسداد فى مجارى التنفس، لذا يمكنك أن تأكل القليل من الفجل الحار المبشور مع القليل من عصير الحامض (سلطة فجل) أو يمكن إضافة ملعقة صغيرة من هذا الفجل المبشور وملعقة صغيرة من العسل لكوب من الماء المغلى، اشرب هذا العلاج الطبيعى مرتين أو ثلاث مرات باليوم .
 الثوم:
إن مادة الألسين التى تكسب الثوم رائحته المميزة تكسبه أيضا خصائص مضادة للفيروسات والفطريات والجراثيم، فهو بذلك يساعد على كبح أعراض الرشح قبل أن تتطور ويخفف من النزلات الشعبية وآلام الحنجرة والتهاب الصدر، إذا ما أخذ بانتظام ونيئ ويكفى فصين أو ثلاثة يوميا لمكافحة العدوى، كما يمكن هرس الثوم فى السلطة أو إضافته لأطباق اليخنة أو الحساء أو تقطيعه وبلعه مع القليل من الماء وعصير الحامض.
 الزنجبيل:
ينشط الدورة الدموية ويدفئ الجسم ويساعد على التخلص من البلغم، ويخفف أعراض النزلة والحمى والرشح قبل أن يتفاقم، كما يسهم فى استعادة الحيوية عند الشعور بالإحباط، لذا أضف نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل أو قطعة صغيرة مبشورة من الزنجبيل الطازج لأطباق اللحوم والأسماك أو الخضار، كذلك يمكن أن تبشر قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج وتضيف إليها كوب من الماء المغلى والقليل من عصير الحامض ونصف ملعقة صغيرة من العسل .

البصل:
تؤكد الدراسات الطبية جميعها أن البصل مضاد حيوى قوى ويتمتع بخصائص كفيلة بتخليص الجسم من الحمى والنزلات وأعراض الرشح، إضافة لكونه منشطا يساعد فى تسريع عملية الشفاء، لذا يمكن تناول نصف بصلة يوميا، ويجب أن تؤكل فوراً بعد التقطيع ونيئة مع العلم أن البصل المطبوخ مفيد أيضا .
 الفلفل:
يساعد على تخفيف الاحتقان الذى يسببه الرشح، حيث تعمل مادة الكابسسين (العنصر الحار) على تنشيط الدورة الدموية ومكافحة القشعريرة وتعزيز انسياب الدم لليدين والقدمين، وهى موجودة ببذور الفلفل الطازج، مما يجعلها أقوى جزء بالفلفل لمكافحة الجراثيم، وللعلم كلما كان الفلفل حارا انخفضت الكمية التى تحتاجها للمعالجة، كما يمكنك استخدام مسحوق الفلفل أو الفلفل الطازج للأطباق المختلفة، فملعقتان من الفلفل الطازج تكفيان لتنشيط الدورة الدموية وإزالة الاحتقان من مجارى التنفس .
 البرتقال والليمون والحامض:
الحمضيات غنية جدا بفيتامين ج الضرورى لمكافحة العدوى، كما يتمتع الحامض بفائدة إضافية تتجسد فى قدرته على تنشيط خلايا الدم البيضاء، مما يعزز من نشاط الجهاز المناعى وللعلم فإن تناول برتقالة أو حامضة فى اليوم، يمكن أن تقوى مناعة الجسم ضد الرشح ويفضل تناول الثمرة ولا يكتفى بعصيرها، كذلك يمكن إضافة قشور البرتقال المبشور لمختلف الأطباق فتكسبها نكهة لذيذة، كما يمكن إضافتها للمشروبات فتغنى عن إضافة السكر إليها .
حساء الدجاج:
جاء أول إقرار جازم لمنفعة حساء الدجاج فى التخفيف من أعراض الزكام والرشح فى القرن الثانى عشر من الطبيب موسى بن ميمون، فعندما طلب السلطان صلاح الدين القائد العسكرى المسلم من موسى أن يعالج الرشح والزكام عند ابنه وصف له حساء الدجاج، خصوصا مع الثوم، حيث وجد أن هذا الحساء يتمتع بخواص دوائية حقيقية لاحتوائه على مادة السستين الذى يساعد على الشفاء من الرشوحات والأنفلونزا والالتهابات التنفسية، كما أنه يعمل كمحرك لمخاط الجهاز التنفسى، مما يسهل طرحه، كما ينصح بإضافة الثوم والبصل والفلفل والتوابل الحادة كالكارى والفلفل الحار لحساء الدجاج هذا، على أن يرتشف منه ساخنا قدر زبدية يوميا.

 

ويقدم دكتور وائل وصفة للتخلص من الألم والقشعريرة التى تصاحب الإصابة بالرشح، وهو نقيع الزنجبيل، ويقام بحيث يبشر قطعة طولها 2 سم من الزنجبيل المقشر الطازج يضاف إليها حوالى 275 مل لترا من الماء (حوالى كوب كبير) توضع على النار وبعد دقيقة من الغليان ترفع عن النار ويضاف إليها فصا ثوم مهروسان ومقدار ملعقتى طعام من عصير الحامض الطازج وملعقة عسل كبيرة، دع المزيج يبرد قليلا ثم صفه واشربه على دفعات .

ويحذر دكتور وائل من شرب الحليب، حيث وجد أن الحليب، وخصوصا الكامل الدسم منه، يسبب المخاط ويزيد من كثافة إفرازات الجهاز التنفسى والقصبات الهوائية، مما يعرقل طرح مثل هذه السوائل خارج الجسم والتى غالبا ما تزداد أثناء الرشح والأنفلونزا وأن زيادة كثافتها تعرقل التنفس الطبيعى وتعتبر بيئة مناسبة لنمو البكتيريا التى قد تؤدى لالتهاب القصبات والجهاز التنفسى فيما بعد، ولهذا نجد أن الحليب يمارس تأثيرا مضادا لتأثير الأطعمة الحادة كالتوابل التى تخفف المخاط فى المسالك التنفسية وتعجل بالشفاء.

خلاصة القول، لا تشربوا الحليب الساخن أو البارد، خصوصا إذا كنتم تعانون من الرشح والزكام، كما يفضل الابتعاد قدر الإمكان عن اللحوم والبروتينات، كما أنه لا بد من الراحة وتهوية المكان بين الحين والآخر فى المكان الذى تتواجدون به .



شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus