البوتوكس أو الفيلر ..؟ أيهم الأنسب بالنسبة لك



البوتوكس أو الفيلر ..؟ أيهم الأنسب بالنسبة لك

ان من أكثر المشاكل التي تؤرق المرأة هي التجاعيد والترهلات الوجه فتحرص على التخلص منها بشتى الطرق , أما اختيار الوسيلة الأنسب فقد يكون صعباً لبعض النساء خصوصاً في السنوات الماضية التي شهدت تقدماً كبيراً في عالم التجميل.

وتبقى العمليات البسيطة الأكثر رواجاً خصوصاً تلك التي تعتمد على البوتوكس أو الفيليرز. فما الفرق بينهما؟

البوتوكس لتعبئة التجاعيد الصغيرة
البوتوكس من الإجراءات الشائعة. إنّه عبارة عن مادة تفرز بكتيريا تؤدي الى إرخاء عضلات الوجه، مما يؤدي الى إخفاء التجاعيد الرقيقة والصغيرة. لا علاقة للبوتوكس بتحفيز إنتاج الكولاجين في الوجه، بل يتطلب الأمر الإعادة كل أربعة أشهر للحصول على أفضل النتائج. وهو يعدّ علاجاً آمناً وفعالاً لتجاعيد الثلث الأعلى من الوجه، خصوصاً إذا تم استخدامه بطريقة مستمرة.

الفيلير لإخفاء التجاعيد الكبيرة
حقن التعبئة أو ما يعرف بحقن الفيليرز شهدت رواجاً كبيراً في الآونة الأخيرة. هذه الحقن قد تكون مؤقتة وتتطلب إعادة التعبئة كل تسعة أشهر لأن الجسم يذيبها بطريقة طبيعية. ويمكن أن تكون شبه دائمة، بحيث تبقى نتائجها حتى حدود السنتين. يذكر أنّ حقن الفيليرز تغطّي الفراغات الكبيرة في الجسم والتجاعيد القاسية. لذا، هي مناسبة جداً لمنطقة حول الفم والأنف. وحقن الفيليرز تنقسم الى أنواع:
– الدهون الذاتية: دهون تُستخرج من جسم الشخص وتُحقن في الجسم. هذه الطريقة ذات نتائج مذهلة.
– الكولاجين: يناسب الخدود والوجنتين وغير مناسب للشفاه.
– حمض الهيالورونيك: هذا النوع من الفيليرز ممتاز للتجاعيد القاسية والعميقة.
– كالسيو هيدروكسي لاباتيت: فيلير دائم لكنّه عالي الكلفة.
أما اختيار نوع الفيلير ومنطقة الحقن فأمر يعود إلى الطبيب التجميلي الذي يرى الحالة عن قرب.

جمع البوتوكس والفيلير
هناك حالات تستدعي الجمع بين هاتين التقنيتين بحيث يمكن الحصول على نتائج مذهلة ورائعة. وتثبت النتائج أنّ الجمع بين البوتوكس والفيلير في منطقة الوجه السفلى يعطي نتائج تجميلية رائعة.
لكن الأهمية الكبرى تكمن في اختيار جراح التجميل الماهر.


شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus