علاج إلتهاب المهبل بالأعشاب ..



علاج إلتهاب المهبل بالأعشاب ..

مرض التهاب المهبل يتميز بحدوث حكة وانتفاخ بالاضافة إلى الافرازات الغير عادية ويمكن أن يؤثر التهاب المهبل على الفرج ويحدث فيأغلب الاحيان خلال فترة الحمل وتنشأ معظم الحالات من التلوث الناتج عن البكتريا والفطريات والأوليات وتنتج هذه الكائنات كميات هائلة منالفضلات التي تسبب بدورها في تهيج العضو وينتج عنها الانتفاخ والحكة.

وأكثر انواع البكتريا التي تسبب الالتهاب هي “المستدمية المهبلية” وتتسبب هذه البكتريا في جعل السائل الابيض الرقيق الموجود في المهبل سائلا غليظا مائلا إلى اللون الرمادي أو الاصفر وهنالك فطر يسمى “المبيضة” يجعل أيضا سائل المهبل غليظا ابيض اللون، ويتسبب الكائن الأولي المسمى “المشعرة” في تحويل السائل إلى اللون الأصفر المائل للخضرة أو إلى اللون الرمادي وكذلك جعله رقيقا ورغويا.

ويمكن للفطريات أو البكتريا أو الكائنات الأولية، المسببة للالتهاب أن تكون موجودة في عضو المراءة دون أن تتسبب في التهابه وعادة ما تكون كمياتها متوازنه لكي لا تسبب الكميات الزائدة في أي اذى للمرأة.

ويحدث الالتهاب عندما يختل هذا التوازن بتكاثر واحد أو أكثر من الكائنات بأعداد كبيرة. وهناك عدة عوامل ينتج عنها اختلال هذا التوازن،وتشمل الحمل وضعف الصحة وسوء التغذية والأرق واستعمال أدوية معينة، كما أن الجروح والحساسية ضد أنواع معينة من المنظفات أو المطهرات المستخدمة في الغسيل والصابون المعطر، يمكن أن تزيد بدورها من احتمال الاصابة بالالتهاب.

وتتم المعالجة بعد اجراء الاختبارات على السائل المهبلي لتحديد نوع الكائن الحي المتسبب في الالتهاب، ويوجد مضادات حيوية معينة وغيرها من الادوية المستخدمة لعلاجه.

هناك العديد من الأعشاب الطبية التي يمكن استخدامها لعلاج الالتهابات وهي:

الثوم :
نبات يحتوي على مئات المركبات صنعتها قدرة الخالق بدقة متناهية لا تستطيع مصانع ولا تقنية الإنسان عمل ولو جزء يسير من تلك المركبات والثوم من النباتات التي تحوي مركبات قاتلة للفطور والبكتريا ومن أهم المركبات مركب الاليسين القاتل لفطر Candida albican الذي يسبب التهاب المهبل

* وللقضاء على التهاب المهبل تؤخذ ملعقة صغيرة من عصير الثوم وتضاف إلى حوالي إربع ملاعق من اليوغرت ثم يستعمل كدش للمهبل مرتين يوميا ويستمر في الاستعمال حتى يزول الالتهاب.

الهيل :
نبات عشبي تحتوي بذورة مرتين ما تحتوية زيت نبات البلقا المتعاقبة الاسترالية من مركب Terpinen – 4 – 01

*ويمكن استخدام زيت بذور الهيل كبديل ممتاز لنبات البلقا الاسترالية.

الحوذان المر :
هو عشبة طبية تقليدية لدى سكان امريكا الاصليين وقد استخدمتها قبيلة الشيروكي لمعالجة عسر الهضم والالتهابات الموضعية ولفتح الشهية .

لقد ادخلت هذه العشبة إلى اوروبا في عام 1760م وأصبحت في القرن التاسع عشر من النباتات المفضلة لدى المعالجين التابعين لمدرسة الطب الطبيعي (الطومسونيين) والمدرسة الانتقائية وقد بقيت مدرجة في دستور الادوية الامريكي حتى عام 1926م ويعتبر نبات الحوذان المر من النباتات المضادة للبكتريا والفطور حيث تحتوي على قلويدات من أهمها بيربيرين وهيدراستين وقد أثبتت الدراسات أن هذين المركبين قاتلين لنوع من الأميبا تسبب التهاب المهبل.

كما أثبتت الدراسات ان نبات الحوذان له تأثيرات على المناعة والجزء المستعمل من نبات الحوذان هو الجذور

*حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة على ملء كوب ماء سبق غليه ويشرب بمعدل مرتين في اليوم حتى يزول الالتهاب أو يمكن استخدام كبسولات تباع في الأسواق المحلية.

اللاوندة أو الضرم :
نبات عشبي عطري معمر ذو ازهار بنفسجية سنبلية الشكل ويعتبر من أجمل النباتات وموطن هذا النبات فرنسا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط وينمو بشكل طبيعي في المناطق الباردة من المملكة الجزء المستخدم من اللاوندة الأزهار والزيت الطيارة ويعرف في بعض الدول العربية بالخزامى مع أن الخزامى في السعودية يختلف عن هذا النبات تماما.

يعتبرهذا النبات اكثر الاعشاب الطبية رواجا منذ اقدم العصور.

تحتوي اللاوندة على زيت طيار واحماض عفصية وكومارنيات وفلافونيدات وتربينات ثلاثية.تستخدم ازهار وزيت اللاوندة مضادة للتشنج ومنشطة للدورة الدموية ومضادة للجراثيم

* وتستخدم قطرات من الزيت مع ملعقتي يوغرت وتغمس فيه قطعة قطن حتى تتشبع ثم تدخل في المهبل او يستعمل على هيئة دوش مهبلي او على هيئة كريم دهان او غسول مع ملاحظة عدم الاستمرار في استعمال الدوش المهبلي إلا في حالة العلاج فقط لان استعمال الدوش المهبلي بكثرة يؤثر على المهبل.

الحماض :
نبات عشبي معمر والجزء المستخدم منه جذوره

* ويستعمل ملعقة صغيرة من مسحوق الجذور مع ملء كوب ماء سبق غليه مرة واحدة في اليوم شربا ولمدة اسبوع حيث يعمل منظفاً ومطهرا.

خل التفاح :
ينصح كثير من الاطباء وخاصة في أوروبا باستخدام خل التفاح

* حيث تؤخذ ثلاثة اكواب من خل التفاح وتضاف الى المغطس الملي بالماء الدافئ ثم تجلس فيه المرأة المصابة بالتهاب المهبل وتحاول ان يتغلغل الماء داخل المهبل وتجلس في المغطس لمدة 15دقائق.

الخبيزة :
وهو نبات عشبي يحتوي علي مواد هلامية وفلافونيدات وكومارينات وحمض السالسيليك وأحماض فينوليه أما الجذر فيحتوي على نشا ومواد عديدة السكاكر واسباراجين وحمض العفص.تستعمل أوراق الخبيزه مطهرة وقاتلة لبعض البكتريا والفطور

* وللاستعمال تؤخذ الأوراق وتفرم أو تقطع ثم تغمر في كمية مناسبة من الماء وتوضع على النار حتى تغلى ثم تبرد وتصفى بحيث يزال كل المواد العالقة ويكون الماء صافيا ثم يستعمل على هيئة دش مهبلي أو غسول عادي ويستعمل مرتين إلى ثلاث مرات يوميا كما يمكن تناول المغلي شربا بمعدل كوب إلى كوبين يوميا بعد الوجبات الغذائية.

الزوفا :
نبات عشبي معمر ذو أزهار بنفسجية جميلة الشكل, وقد وصف ابقراط الزوفا لمعالجة ذات الجنب وأوصى به دسقوريدس مع السذاب الزراعي لحالات الربو والنزلة الجزء المستعمل من النبات هي الاجزاء الهوائية، تحتوي الزوفا على زيت طيار وفلافونيدات واحماض عفصية ومواد مرة.

* يستعمل مجروش نبات الزوفا غسولا ودشا مهبليا ومشروبا.

طريقة الاستخدام :

تفرم جميع أجزاء النبات بما في ذلك الجذور ثم تمزج مع كمية من الماء وتغلى ثم تبرد وتصفى جيدا بحيث يكون ماؤها صافيا ثم يعمل منه دشا مهبليا أو يجلس فيه لمدة 15دقيقة ويمكن عمل مغلي للشرب من الزوفا حيث تؤخذ ملء ملعقة صغيرة وتوضع في ملء كوب ماء سبق غليه ثم يترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب إلى كوبين في اليوم بعد الأكل.



شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus