وصفات طبيعية تزيد كمية الحليب في ثدي المرضع وتعمل على ادرار الحليب



وصفات طبيعية تزيد كمية الحليب في ثدي المرضع وتعمل على ادرار الحليب

الصبر أو التين الشوكي : له اسماء كثيرة مثل الصبر او التين الشوكي او البرشوم ومن منا لا يعرفه فهو فاكهة الصيف اللذيذة ويكثر البرشومي في الطائف والباحة وأبها وجميع المناطق الجبلية، حيث يمكن للأم المرضع تناول ثلاث تمرات من البرشوم بعد الأكل مباشرة وفي جميع الوجبات، حيث إن ثمار البرشومي تدر الحليب جيداً، ويجب على مريضات السكر عدم تناول البرشومي لما فيه من مواد سكرية، ويمكن للأم أن تعصر البرشومي وتشرب منه ملء كوب بعد كل وجبة غذائية.

الحلبة : وقد تحدثنا عنها كثيراً وتستعمل وذلك بأخذ ملء ملعقة من بذور الحلبة كما هي وتنقعها في ملء كوب ماء لمدة 12ساعة ثم تتناول الحلبة المنقوعة بمائها قبل الإرضاع بنصف ساعة، ويمكن شراء زيت الحلبة الذي يوجد في محلات بعض العطارين المتطورين وبالأخص في مصر بمنطقة تحت الربع الحمزاوي الكبير والصغير بالقاهرة وطريقة الاستعمال أن يؤخذ من الزيت 20نقطة خلال اليوم كاملاً ويمكن زيادتها إلى 30نقطة وذلك موزعاً على ثلاث وصفات يومياً ويمكن إضافة النقط إلى ماء الشرب ويمكن تناولها منفصلة ولكن ليس على معدة فارغة.

الريحان : تعتبر بذور وأوراق الريحان مدرة للحليب ويؤخذ ملء ملعقة كبيرة من مخلوط مفروم بذور وأوراق الريحان في كوب ثم يملأ بالماء المغلي ثم يقلب جيداً ويترك مغطى لمدة 10دقائق ثم يشرب بعد ذلك وبمعدل كوب واحد بعد كل وجبة غذائية.

الشمر : الشمر أو السنوت من المعروف أن الشمر مدر للحليب ويؤخذ على هيئة مغلي حيث توضع ملء ملعقة صغيرة من بذور الشمر في آنية ثم يضاف لها ملء كوب ماء ويوضع على نار هادئة حتى الغليان ويترك يغلي لمدة دقيقتين، ثم يرفع من على النار ويترك جانباً حتى يبرد ثم يصفى ويشرب كوب واحد يحضر جاهزاً بعد الوجبات الغذائية ويمكن تحليته بالسكر وهذه الوصفة جيدة أيضاً لعملية الهضم والشمر يحتوي على مواد غنية وجيدة للحليب منها الفيتامينات أ، ب، ج، وعلى معادن الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والحديد.

الفجل : الفجل البلدي والمعروف بجذوره الحمراء المستديرة ويستعمل بتناول الأم المرضع عدد من الرؤوس الحمراء مع وجبات الطعام فهو يدر الحليب ويفتح الشهية للطعام.

الكراويه : تستعمل ثمار الكراويه الصغيرة لإدرار الحليب حيث تؤخذ ملء ملعقة صغيرة مجروشة من ثمار الحلبة ثم تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتغطى وتترك لمدة عشر دقائق ثم تشرب وهي فاترة بمعدل كوب بعد الغذاء وآخر بعد العشاء. كما أن مغلي الكراويه يستعمل كرش مهبلي فيطهر ويشفي الالتهابات.

البرسيم : تعتبر أغصان البرسيم الطازج من أعظم المواد إدراراً للحليب ويستعمل البرسيم الصغير الطازج الذي ينمو بعد الحصد ويكون طوله حوالي 15سم حيث يؤكل منه حزمة كحزمة الجرجير، حيث يعمل كمقو وخافض للسكر ومدر للحليب.

الخردل : الخردل هو المشهور بالمستردة وتستعمل بذوره كفاتح للشهية، حيث يضاف معجون الخردل إلى الأكل، إلا أن أوراق الخردل هي الجزء المستعمل بالنسبة للمضغ، حيث تدفأ الأوراق الطازجة وتوضع على الثديين ككمادات فتدر الحليب إدراراً جيداً.

العدس : من منا لا يعرف العدس ولكن كثير من الناس لا يعرفون أسراره فتناول المرضع لشربة العدس الممزوجة بعصير الليمون الطازج، حيث تعمل كمغذية ومقوية وهي عادة تستخدم باستمرار في الأشهر التالية للولادة والعدس يدر الحليب بصورة محسوسة، والكمية التي تؤخذ من العدس يومياً هو طبق شوربة واحد فقط في اليوم، كما يعمل العدس كملين خفيف.

اليانسون ، الكراويه ، الشمر : خليط ثمار اليانسون والكراويه والشمر وجميعها من فصيلة واحدة تستخدم كمدرة جيدة للحليب والطريقة أن يؤخذ من كل من هذه الثمار ملء ملعقة صغيرة ثم توضع جميعاً في كوب ثم يضاف عليهم ماء مغلي حتى يمتلئ الكوب ثم يترك مغطى لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب بعد الفطور وآخر بعد الغداء وآخر بعد العشاء يومياً وتعتبر هذه الوصفة من أفضل الوصفات إدراراً للحليب.

الحليب : يعتبر الحليب نفسه مدراً للأم المرضع حيث يجب أن تتناول يومياً ما مقداره ثلاثة أكواب من حليب البقر وإذا أمكن أن يكون من حليب الناقة فهو أفضل بكثير ويجب عدم زيادة هذا المعدل من الحليب، حيث ان الزيادة تحدث الإسهال، ولكن إذا كان لدى الأم المرضع إمساك فلا ضرر من زيادة كمية تناول الحليب عن الكمية المنصوص عليها.

الجزر : تستعمل بذور الجزر لإدرار الحليب حيث يؤخذ ملء أربع ملاعق كبيرة من بذور الجزر وتوضع في لتر من الماء وتغلى على نار هادئة ويشرب من هذا المزيج نصف كوب بمعدل ثلاث مرات في اليوم على جرعات متتالية، حيث إن هذه الوصفة تدر الحليب.



شارك الموضوع مع أصدقائك

comments powered by Disqus